Close Mobile Navigation

الفحص بشكل منتظم

كیف يمكن للفحص أن يساعد؟

الخطوة الأولى والمهمة للوقاية من سرطان عنق الرحم المرتبط بفيروس الورم الحلیمي ھي اكتشافه بشكل مبكر. ويمكن ذلك عن طريق إجراء الفحوصات اللازمة بشكل منتظم، وفيما يلي نوعان من الفحوصات الشائعة والمتوفرة:14

فحص فیروس الورم الحلیمي

يكشف عن فیروس الورم الحلیمي الذي يمكن أن يسبب تغیرات في الخلايا.14

فحص عنق الرحم (أو مسحة عنق الرحم)

يكشف عن أي علامات للأنسجة محتملة التسرطن أو أي تغیرات في خلايا عنق الرحم، والتي قد تتطور إلى سرطان إذا تُركت دون معالجة.14

الكشف المبكر ھو الخطوة الأھم للوقاية من السرطانات المرتبطة بهذا الفيروس.‎

متى يمكن للنساء إجراء الفحص؟


من سن 21 إلى 29 سنة

يمكن إجراء مسحة عنق الرحم ابتداءً من سن 21 سنة. وإذا كانت النتیجة طبیعیة، فیمكن إجراء الفحص كل ثلاث سنوات.15


من سن 30 إلى 65 سنة

يوجد ثلاث طرق لإجراء الفحص:

فحص عنق الرحم فقط.

إذا كانت النتیجة طبیعیة، فیمكن إجراء ھذا الفحص كل ثلاث سنوات.15

فحص فیروس الورم الحلیمي فقط.

ھذا ھو الاختبار الأساسي للفیروس، فإذا كانت النتیجة طبیعیة، يمكن بعد ذلك إجراء الفحص كل خمس سنوات.15

فحص فیروس الورم الحلیمي + فحص عنق الرحم.

وھذا ما يسمى بالاختبار المشترك، فإذا كانت كلتا النتیجتین طبیعیتین، يمكن إجراء ھذا الفحص كل خمس سنوات.15


من سن 65 سنة فما فوق

لا حاجة للفحص في الحالات التالیة:

إذا كانت نتائج الفحص طبیعیة لعدة سنوات.15

في حال تمت إزالة عنق الرحم كجزء من استئصال الرحم بشكل كامل لأسباب مَرَضیَّة غیر سرطانیة، مثل الأورام اللیفیة.15