Close Mobile Navigation

معلومات خاطئة وحقائق

معلومة خاطئة

لا أعرف أحداً أُصیب بھذا الفیروس غیري أنا.

حقیقة

فیروس الورم الحلیمي منتشر بشكل كبير.27

كثیر من المصابین بفیروس الورم الحلیمي يعتقدون أنھم يعانون وحدهم، ولكن الحقيقة ليست كذلك!

تُبيِّن الإحصائیات أن حوالي 80% ممّن ھم في سن الإنجاب سیُصابون بفیروس الورم الحلیمي في مرحلة معينة من حیاتھم، وبما أن معظم الإصابات تحدث دون ظھور أعراض، فربما لا يعرف الشخص أبداً أنه أُصیب بھذا الفیروس.

معلومة خاطئة

أنا متزوجة ولا داعي للقلق بخصوص التھابات الجھاز التناسلي أو فیروس الورم الحلیمي.

حقیقة

يمكن أن يصاب الأزواج بالتهابات الجھاز التناسلي، مثل فیروس الورم الحلیمي.27

يتعرض المتزوجون الذين لديهم شريك واحد فقط أيضاً لخطر تطور التھابات الجھاز التناسلي أو الإصابة بفیروس الورم الحلیمي.

معلومة خاطئة

لا نواجه خطر الإصابة بفیروس الورم الحلیمي إذا استخدمنا وسائل منع الحمل بشكل دائم.

حقیقة

تكون هذه الوسائل فعّالة جداً للحماية من العدوى حين يتم استخدامها بشكل صحیح. ومع ذلك، غالباً تكون فعاليتها أقل ضد بعض التھابات الجھاز التناسلي، التي تنتشر عبر ملامسة الجلد، مثل فیروس الورم الحلیمي.27

لذلك، وسائل منع الحمل لا توفر حماية بنسبة 100% ضد فیروس الورم الحلیمي.


معلومة خاطئة

يمكن لتشخیص فیروس الورم الحلیمي أن يحدد متى وأين تمت الإصابة.

حقیقة

لا توجد طريقة لتحديد متى أُصيب الجسم بالعدوى، حتى بعد التشخیص بفیروس الورم الحلیمي.27

يمكن أن يبقى الفیروس في الجسم لفترات متباينة، قد تستمر لمدة أسابيع أو ربما مدى الحياة، دون ظھور أي علامات ملحوظة لوجوده. وفي بعض الحالات قد تتسبب العدوى بظھور أعراض مثل القُرَح أو الثآلیل أو التشوھات في عنق الرحم ولكنها قد تستغرق أشهراً أو سنوات حتى تظهر بوضوح، حيث أن قدرته على البقاء من دون أعراض لفترات طويلة، تجعله فيروساً شديد الغموض.


معلومة خاطئة

اللقاح المضاد لھذا الفیروس غير آمن.

حقیقة

يتميز لقاح فیروس الورم الحلیمي بقابلية تحمل عالية، ولا يسبب أي مضاعفات صحیة خطیرة.28

وھو مثل أي لقاح أو دواء آخر، يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبیة الخفيفة، بما في ذلك الألم أو الاحمرار في مكان الحقن على الذراع، وغیرھا من الأعراض الجانبیة الشائعة، مثل الحمى الخفیفة أو الصداع أو التعب أو الغثیان أو الشعور بالإجھاد في العضلات أو المفاصل، ولكنھا كلھا أعراض خفيفة ولا تستمر إلا لفترة بسیطة جداً. وبالنسبة للاستجابة التحسسیة للجسم، فھي غير شائعة مع ھذا اللقاح، ولكن، إذا كان الشخص يعاني من حساسیة معینة تجاه أي من مكونات اللقاح، فيجب تجنبه.

تم إجراء دراسات كثیرة على ھذا اللقاح (لمدة 10 سنوات على الأقل) مع رقابة شديدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية.


معلومة خاطئة

يمكن أن يؤدي هذا اللقاح إلى العقم.

حقیقة

هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة ولا يوجد دليل علمي يؤكد مدى صحتها.28

كشفت دراسة حديثة لأكثر من 200,000 امرأة بعدم وجود صلة بين لقاح فيروس الورم الحليمي والفشل المبكر للمبيض، بل يمكن لهذا اللقاح أن يساعد في الحفاظ على الخصوبة من خلال منع المشكلات النسائية المرتبطة بعلاج سرطان عنق الرحم.


معلومة خاطئة

هذا اللقاح لا يمكنه الحماية من سرطان عنق الرحم.

حقیقة

أظهرت الدراسات التي أدت إلى ترخيص لقاح فيروس الورم الحليمي حمايته لحوالي 100% من الأشخاص ضد عدوى عنق الرحم المزمنة.28

تحصل العدوى المتكررة في عنق الرحم بسبب النوعین 16 و18 من فیروس الورم الحلیمي، إضافة إلى الحالات محتملة التسرطن المرتبطة بھذه العدوى. وكشفت دراسة بحثیة تم إجراؤها على الذكور، أن لقاح فیروس الورم الحلیمي يمكن أن يمنع حدوث الثآلیل.


معلومة خاطئة

لقاحات فیروس الورم الحلیمي لم يتم اختبارها إلا ضد حالات محتملة التسرطن، ولم يثبت أنھا تمنع السرطان.

حقیقة

بما أن السرطانات المرتبطة بفیروس الورم الحلیمي يمكن أن تستغرق عشرات السنين لتتطور، فقد تم إجراء التجارب السريرية الأولیة باستخدام أنسجة محتملة التسرطن للحصول على نتائج نھائیة.29

وبعد مراقبة استخدام ھذا اللقاح لأكثر من عشر سنوات، تبيّن أن معدلات الإصابة بالسرطانات الناتجة عن فیروس الورم الحلیمي انخفضت عند الحاصلين على اللقاح.


معلومة خاطئة

هذا اللقاح غير جدير بالاستخدام، فهو لا يحمي من سلالات كافیة من الفیروس.

حقیقة

يوفر اللقاح الحالي ضد فیروس الورم الحلیمي حماية من تسع سلالات مختلفة من ھذا الفیروس.28

وهذه التسع سلالات من فیروس الورم الحلیمي مرتبطة بأكثر من 90% من أنواع سرطان عنق الرحم، وغیره من حالات تشخیص السرطان والثآلیل. لذلك، يعتبر هذا التطعيم فعال جداً في الوقاية من ھذا المرض الفیروسي واسع الانتشار، وكذلك في منع حدوث الثآلیل والسرطانات المختلفة.


معلومة خاطئة

فیروس الورم الحلیمي غیر منتشر، وغالباً لن يصيبني، لذلك لا أحتاج للقاح ضده.

حقیقة

أكثر حالات عدوى الجھاز التناسلي انتشاراً ھي التي تنتج عن فیروس الورم الحلیمي.28

تشكّل حالات عدوى الجھاز التناسلي حوالي 14 ملیون حالة في الولايات المتحدة كل سنة. ومن الشائع جداً أن كل شخص بالغ سیتعرض لواحدة من سلالات فیروس الورم الحلیمي على الأقل في مرحلة معينة من حیاته، فھناك أكثر من 80 ملیون شخص في الولايات المتحدة مصابون بالعدوى الآن.


معلومة خاطئة

بما أننا نُجري فحوصات مسحة عنق الرحم، فلماذا نحتاج التطعیم ضد ھذا الفیروس؟

حقیقة

يمكن لفحص مسحة عنق الرحم أن يحدد وجود أنسجة محتملة التسرطن في عنق الرحم فقط، ولكن لا يُستدَل به على وجود سرطانات تناسلية أُخرى مرتبطة بفیروس الورم الحلیمي.29

صحیح أن فحوصات مسحة عنق الرحم أثبتت أنھا فعالة جداً في الحد من معدلات الإصابة بسرطان عنق الرحم في الولايات المتحدة، لكن التطعیم ضد فیروس الورم الحلیمي يمكن أن يمنع حدوث سرطانات أكثر من مجرد سرطان عنق الرحم، ويستطیع أيضاً منع الحالات المبكرة محتملة التسرطن، والتي يتم اكتشافھا عبر مسحات عنق الرحم، مع العلم بأن ھذه المسحات لا تمنع حدوث سرطان عنق الرحم، لكنھا كانت مجرد وسیلة لمعالجة القُرَح المتقدمة دون التأثیر على تطور السرطان.


معلومة خاطئة

أخذ هذا اللقاح غير ضروري، لأن معظم الناس يُشفون من العدوى بشكل طبیعي تلقائياً.

حقیقة

بالنسبة للعدوى بفیروس الورم الحلیمي التي لا تُشفى تلقائیاً، غالباً ما يحصل تطور سريع في ثآلیل الأعضاء التناسلیة وتغيرات الخلايا المرتبطة بهذا الفيروس.29

مع أن معدل زوال عدوى فيروس الورم الحليمي من أجسامنا يبلغ 90%، وهي نسبة عالية بالفعل، لكننا نحتاج لفهم الصورة الكاملة. فحتى إذا تخلص الجھاز المناعي من 90% من حالات فيروس الورم الحليمي، سیبقى ھناك ملايين من الأشخاص الذين يعانون من عدوى متكررة قد تتطور إلى تشوھات في الخلايا.


معلومة خاطئة

من المبكّر جداً تطعیم الأطفال في سن 11 إلى 12 سنة.

حقیقة

أظھر لقاح فیروس الورم الحلیمي استجابة مناعیة أعلى مع التطعيم المبكر. 29

وقد أثبتت بیانات التجارب السريرية أن تلقي ھذا اللقاح قبل سن 15 سنة، ينتج عنه ارتفاع مستويات الأجسام المضادة للفیروس بمعدل الضِّعف تقريباً، مقارنة بالتطعیم في سن 15 سنة أو أكثر.